السبت، 28 نوفمبر، 2009

مطاردات بوليسية.


كبش العيد

"لم يحدث هذا في هوليود ولا بوليود ولا في أحدث الأفلام لكن صادف أن حدث في مدينة تيفلت" قالها أخي.

في خضم عيد مليء بالبهجة والفرح .. أجواء غائمة... قوس قزح ظهر لي في عيني الخروف... نهضت على غير عادتي مبكرا "التاسعة صباحا "^^ على اثر ... sms المهم آذيت نفسي من كثرة السلام "عائلة كبيرة" جلست وتناولت حلوتين وانطلقنا لحرب الذبح والقتل… الحلال طبعا .

كبشين أخافانني بقرونهما الملتوية ^^ ... علمت أن أحدهم لعمي والأخر لنا... المهم أخرجنا الأول ومات المسكين في لحظة ونزلت دمعتي عليه وجلست أبكي وأبكي... تجمع الأهل حولي وبدؤوا في مؤازرتي ومحاولة تهدئتي ... لكن أبيت أن أسكت عن المهزلة التي تحدث أمامي... فصرخت في وجههم بأعلى صوت وسط الجيران المنبهرين متذمرا من هذا الذي حدث... مجرمون يقتلون كبشا دون رحمة... فآزروني الجيران الجدد القادمين من ارض الغربة...

آه إني فقط امزح ... المهم علم الكبش الثاني "كبشنا" بأن صديقه مات شهيدا... ثارت ثائرته وانطلق بقفزة لم أراها منذ اولمبياد سيدني ... فهرب وسط انبهارنا ... بقينا صامتين ننتظر ردة فعل احدنا... بعد انطلاق الصغار حوله انطلقت أيضا مباشرة وانطلق أخي وعمي خلفنا.

رأيت الكبش يختفي بين الأزقة .. ربما فقدناه . ربما لا ... بدأت أفكر ثم أفكر ... وجدت أصدقاء أخبرنني عن وجهته وسط ضحكاتهم... وبين الأزقة وجدت أن حديثهم منصب حول كبشنا الضخم الذي آذى أخي بنطحه ... وجدت الكثير من الأشخاص متجمعين حول شيء... ألقيت نظرة فوجدت أخي بينهم ممسكا الكبش من قرن فنادى علي لأساعده وهكذا بعد مطاردات بوليسية امسكوا به متلبسا بمعطف من قطن ^^ .

ووسط هتافات الجيران ^^ اقصد وسط نظراتهم وابتساماتهم مشينا مع الكبش ... ذكرني المشهد وانا اجر رفقة أخي طفلا صغيرا ونقول" دادوش بردلوش " مشينا وسط "الخرفان " آه الجيران يحملقون في وفي شبهي مع الكبش كأنه أخي ^^ وهكذا إلى أن أوصلناه إلى منزلنا ... صورته صورة أخيرة تم مات شهيدا هو الأخر ...علمت ان جيراننا الجدد سألوا عن الكبش ... كيف حاله وهل هو بخير ... سلموا عليه من فضلكم ...^^

سمعت في الأخبار أن الأجواء غائمة وأنها ستمطر قريبا ... تذكروا أن دموعي تبخرت ... تذكروا أن الكبش ساهم من بعيد في أمطار الخير ...التي ستسقط إن شاء الله.
 رحم الله اكباشكم !!

التعليقات
13 التعليقات

13 التعليقات :

  1. انتي باع بوي28 نوفمبر، 2009 4:32 م

    كاليك باع هههه, موضوع جميل, هاد الخروف كان الوحيد اللي كسر الصمت على الانتهاكات اللي كتوقع لبني عشيرته و وصل الميصاج لكاع الجيران.

    ردحذف
  2. أجكى لك حكاية أصعب حدثت مع أحد أقاربى
    لم يكونو يذبحون كبشا و لكن عجلا نعم عجلا
    كانوا ينوون ذبحة فى مكان واسع بالقرب من بيتهم اذ كانوا يسكنون باحدى القرى .
    و بعدما رأى العجل السكين فر منهم هاربا يجرى و هم يجرون يجرى و هم وراء ظل يجرى حوالى كيلو متر الى أن تمكنو من من اصطيادة عند نقطة الشرطة اذ كاد أن يقتحمها هى الأخرى و يجرى بداخلها فقاموا بذبحة أما القسم و حملوة باحدى السيارات ليكملو عملية التقطيع و السلخ
    ما رأيك بهذة القصة المثير ؟؟

    ردحذف
  3. الحمد لله أنكم تمكنتم من القبض عليه و إعادته إلى ساحة الوغى ليهلك شهيدا :)
    أسلوب سرد طيع و جميل بوركت أخي هيبو و عيدكم مبارك سعيد أدخله الله عليكم باليمن و البركات و موفور الصحة و الهناء.

    ردحذف
  4. انتهاكات في الاعالي هههه

    ردحذف
  5. @ ذؤيب
    طبعا بعد انهكنا امسكناه ... عيدك مبارك شكرا على مرورك اخي الكريم ... زيارتكم الاولى تشرفنا.

    @ الزناري
    عيد مبارك
    ههه حكاية رائعة اخي الكريم سأضيفها الى ذهني لكن ذكرتني في شيء قديم وقع في باديتنا عندما هربت احدي البقارات الثائرات ... قفزت فوق كل الاشياء الى ان سقت وسط كومة من الاشواك الحادة هناك اصطدناها ههه ... لدينا قصص كثيرة مع الهروب والاصطياد ههه .. شكرا لمرورك اخي الكريم

    ردحذف
  6. صباح الخير أخي هيبو ... وعوضك الله تعالى خير في خروفكم وخروف عمك ... جميل جداً أن يجد المدون في مثل تلك المواقف شيئاً يتبادر إلى فكرة كخاطرتك التي أتت لترسم الابتسامة على طريقتك .
    دمت بخير أخي .... وكل عام وأنتم في الوطن العزيز بخير .

    ردحذف
  7. مبارك عواشرك تعيد وتعاود بما تمنيتي ان شاء الله
    حكايتك طريفة أضحكتني الرسول صلى الله عليه وسلم أمر ان لانجعل الانعام ترى عملية الذبح رأفة بها
    شكرا على تواصلك
    مع تحياتي

    ردحذف
  8. كل سنة وأنت طيب
    افتكرنا بطبق فتة
    :)

    ردحذف
  9. كل عام وإنت وكل أفراد عائلتك بألف خير..
    ورحم الله كبشكم..
    عيدك مبارك ياهيبو..
    ........
    بحفظ الله ورعايته’’

    ردحذف
  10. مساء الخير
    كل سنه وانت طيب
    وكل كبش وكمان بيتسبب في اسعاد اكلي لحم الضاني

    تحياتي

    ردحذف
  11. صح عيدك
    الحمد لله على سلامتو، كبش فحل يرفض الاستسلام دافع من أجل حياته لكن اغتالته أيدي الغدر، أيديكم مثلما فعلت أيدينا بكل أقربائه

    رحمهم الله وأسكننا فسيح جنانه ^^

    ردحذف
  12. هههههههههههههههه
    مساء الخير
    وكل عام وانت بخير
    ذكرتني بأحد الأيام ربط أخي الخروف بشجرة ولكن الخروف فك الرباط وهرب ولحسن الحظ أن الجيران شاهدوه فقاموا بنفس المطارده التي قمتم بها وكاد والدي أن يجن ولكن ولله الحمد تم القبض عليه وذبحة وأكله بالعافية

    دائماً للأضاحي مواقف مضحكة
    تحياتي

    ردحذف
  13. ههههههه
    مغامرة تستحق أن تصور فعلا.

    ردحذف