الخميس، 15 أبريل، 2010

الشخصية الوهمية



ضحكات من بعيد … صور تمر بسرعة، أنها فقط ذكريات.. وأي ذكريات تلك التي نحن للعودة إليها.. تمنينا أن يخترعوا تلك الآلة العجيبة والتي بكبسة زر تعود بك إلى أيام كنت تريد العودة لها وكنا وكنتم .. من لا يريد منا ؟ طبعا لا احد
هناك في ذكرانا شخصيات نتذكرها على أنها غيرت مسارنا وغيرنا مسارها إلى الأفضل وربما من لا نتذكره هو ذاك الصامت والمنعزل عن مجتمع كاد أن يعرفه يوما فتخلى عن حلم المجتمع وعن حلمه فقط هكذا.
ما نتذكره تلك الشخصيات الوهمية التي وإبان قدومها المشرف لنا تظهر كظهور حمامات منيرة بيضاء في سماء مصر ليلا وتختفي كاختفاء الخبر الكاذب لكن ما يبقى في ذهننا ذاك الفتات من الأشياء الملفقة والشبيهة والتي إلى حد ما نعتبرها فقط تدرج الحياة لا أكثر.
ما نتذكره في الشخصيات الوهمية هو التجمع الهائل للأصدقاء حولهم ،نتذكر كيف يبقى الأصدقاء وينسل من بينهم كانسلال الشعر من العجين ولا تبقى ذكراه لأنها شخصية وهمية.
لأننا نعتمد الذكرى في حياتنا أتذكر الكثير من الأحداث حول شخصيات وهمية مرت في حياتي فهناك من كان من أعزهم اختفى وأين؟؟ لا ادري فقط لأنه صديقي اسأل عنه فإذا بي أجده في قمة الرذيلة فشكرا له لأنه فكر في صداقتنا ولم يأخذني معه ...فأعود خائباً … كان قدوة واعتبره بالرغم من أشياء أخ أكثر من صديق فلا أريد أن تتكرر الحوادث لأني لست الوحيد هنا الذي يمر من تجارب تعاد وتحاكى ... أتمنى تجربة ثانية لم تمر ولا أتمنى مرور شخصية وهمية أخرى للتجربة... أريد شيئا احكيه لأحفادي واتركه كحكاية تحكى للأجيال القادمة.
كفى من الشخصيات الوهمية التي تظهر لي كأنها فذة فإذا بها هي فقط شخصية ستختفي قريبا فأفضل عدم ظهورها فهذا أفضل لها ولي وللجميع … إنها الشخصية الوهمية .

التعليقات
10 التعليقات

10 التعليقات :

  1. حسنا، فهمت 5% من الموضوع ^_^

    ردحذف
  2. أحم أحم سأعيد قراءة التدوينة مرة أخرى لعلني أفهم 5% التي فهمهما محمد

    ممم أضن أني أشم رائحة شيء ما يحترق واو واو إنه رأسي !!!

    مالذي تريد قوله يا هيبوشان ؟؟؟

    ردحذف
  3. @ محمد
    انت ذكي لانك فهمت ال 5% .. كنت اريد ان لا يفهم احد ما اكتب لاكون المدون الغامض (^_^)
    @ فؤاد
    فؤاد تريث،، لا تعد القراءة لانك ستضيع وقتك هباءا ،وبالنسبة لشعرك الذي احترق اعتمر قبعة مثلي (^_^)

    ردحذف
  4. الشخصية التي تترك أثر إيجابي في النفس هي الوحيدة الشخصية الحقيقية أما الباقية الباقية فهم وهم مر بالصدفة أمام مرآة الواقع ويلمحهم من يدرك فقط أنهم أوهام وأنه هو الحقيقة المؤكده في عالمه الخاص

    ردحذف
  5. ربما التفكير في الشخضيات الوهيمة يعود الى كوننا نعاني من نقص
    خصوصا الاطفال الدين يتخيلون انفسهم ابطالا كبارا ولهم قوة خارقة

    واقلة انا فهمت كثر من 5% ههههههه

    ردحذف
  6. جميل أن تعود بنا الذكريات بين الفينة والأخرى لمراحل عمرية بحلوها ومرها، لأنها ساهمت وتساهم في بناء شخصيتنا.. فبتذكرنا لأخطائنا نعرف الصواب وما علينا فعله كي نتجنب الوقوع فيها مرة أخرى..
    بالنسبة للشخصية الوهمية، هي شخصية منافقة تظهر ما نريد أن نراه فيها، وتخفي القبيح منها، حتى إن علمنا الحقيقة تكون صدمة لنا تزعزع تلك الصورة الجميلة التي كنا نحملها عنها..

    تدوينة جميلة أخي الكريم، وسعيد أني كنت هنا..

    ردحذف
  7. لم أفهم ما كنت تتحدث عنه و كأن الجمل غير متلاصقة و لكنني عندما قرأت التعليقات علمت أن الخلل ليس مني , شكرا لك على التدوينة الوهمية.

    ردحذف
  8. السلام عليكم
    أخي العزيز / هيبو
    ...إنه القدر ...أن نلتقي أشخاصا بشخصية معينة و يبقون كذالك فترة من الزمن ثم يتغيرون180 درجة
    ليس الأمر بالأمنيات...علينا أن نواجه قدرنا
    و ننبه من أخطأ من أصدقائنا وإلا فما معنى الصداقة
    دمت بخير و حفظك الله من كل سوء
    بارك الله فيك

    ردحذف
  9. اعتقد ان هذه العباره في فهمها تستطيع ان تفهم كل شي !!!

    الشخصيات الوهمية التي وإبان قدومها المشرف لنا تظهر كظهور حمامات منيرة بيضاء في سماء مصر ليلا وتختفي كاختفاء الخبر الكاذب لكن ما يبقى في ذهننا ذاك الفتات من الأشياء الملفقة والشبيهة والتي إلى حد ما نعتبرها فقط تدرج الحياة لا أكثر.


    لكن ما المقصود بـــ لكن ما يبقى في ذهننا ذاك الفتات من الأشياء الملفقة والشبيهة والتي إلى حد ما نعتبرها فقط تدرج الحياة لا أكثر.

    بحق انها وهميه ...

    ردحذف