الثلاثاء، 22 فبراير 2011

بين الأمس واليوم


لا شك أن الأغلب منا يتذكر كيف يرى مصر، تونس والجزائر ولا ننسى الدول العربية عموما... فقبل مدة ليست بالطويلة، كان (كنا وكانوا) نرى بعضنا في الدونية، لا استغرب سماع الرئيس المصري لم يزر المغرب مدة 30 سنة ولا استغرب علاقات المغرب بين دول العالم العربي الغير الجيدة بالمقارنة مع الغربية منها.
سأكتب بخط عريض أن المغرب يمشي لمصالحه الشخصية فقط كغيره من الدول لذلك نراه الآن يعيش على المكافئات والقروض العالمية ويتخبط في مشاكل اجتماعية جرته إلى ويلات الثورة !
بدايتا بتونس، وكخلاصة لتعريف المغاربة  لتوانسة سابقا ،التونسي هو البدوي بمعناه الدوني في مجتمعنا الحضري ،سمعت المرادف إبان الحرب الكروية بين المنتخبين ومنذ ذاك الحين " تا واحد مكايقولها زوينة فالآخر" بمعنى آخر أن مرادفاتهم نسخر منها دوما وهم أيضا يقلدوننا في تصرفاتنا وفي النهاية وحتى أكون عادلا لا اعرف من الظالم للآن .
كنت اجتمع مع أشخاص يشاهدون كل شيء عن تونس لتخسر لا لتفوز ،هذا كان سابقا في الأمس القريب ،أما ألان فالكل يرى ذاك التونسي مفخرة والكل يغني الأغنية الشهيرة  لسكوربيون The Wind Of Change مدمجة بقصائد الشابي ،حتى أننا نرى البوعزيزي شهيدا في أرضه ،وربما سيبنون له تمثالا مرصع بجواهر من كوكب آخر .
مصر أم الدنيا ،لطالما سمعنا بها ولم نعرف لمصر اسما غير أم الدنيا ،في الأمس القريب كانوا المصريين يبجلون أنفسهم ويرون نفسهم كشعب آري على الشعوب الأخرى وهم في ذلك اقرب من تقليد شعب هتلر ... !!
ثم رأيت فيما بعد أم الدنيا تمشي جنبا مع أبوها "المغرب" في إهانة لبعضنا البعض وما أسوء أن تخلق عداوة مع شعب محصن إعلاميا ،وكأفضل مثال استطيع تقديمه ،هي الجزائر في آخر لقاء بينهما .
أما الآن فذاك المصري الذي كان معروف بالفول المدمس فقد أصبح بحق ابن أم الدنيا وابن ارض الكنانة وآن الأوان لنزع صور الرئيس المخلوع ليبنوا بدلها صورة لأم الدنيا باستحقاق.
ليبيا هي الأخرى تمشي على طريق رياح التغير ،فدوما تتبادر أشياء سلبية عن الليبيين بمجرد سماع ليبيا .. اعتقد أن ليبيا حفظها الله ولم يضعها في جزيرة لكان العالم لم يعرفها أصلا .. لطالما ضحكنا على الليبيين وشخصيا اضحك لما يقولون لي أن كدرجة وصل إليها الليبيين في الغباء يكتبون "انتهى ،وافتح من هنا" وفي الأحذية يكتبون "الرجل اليمنى والرجل اليسرى" ولطالما سمينا زعيمهم بالمهرج بسبب هيئته "الشعر المنفوش' وبسبب تدخلاته الغريبة ولما لا أحيانا جنونية ... بدءا بكتابه الأخضر المثير للجدل وصولا إلى بنائه خيمة أمام مقر الأمم المتحدة... استغرب أن شعبه ميز رياح التغيير ويسايرها ولكن ما استغربه أكثر وأكثر هو خروج الزعيم رفقة الشعب في المظاهرات وان استطاع هذا الشعب تحقيق مطالبه بخروجه العلني ورد الحكومة على ذلك بالقمع فستكون تلك هي الثورة الخضراء وليست تلك التي تحدث عنها سابقا معمر في إحدى حلقاته من مسلسله الكوميدي… أتمنى أن لا يكون موت المختار ذهب هباء !!
المغرب هو الأخر نظم مظاهرات امتدت ليوم واحد ،لأسباب شتى فهناك من كان متمسكا بالرقم يوم 19 ليتخلى عنه في اليوم الموعود وهناك من خرج من منزله كمشاهد ،وكثرت البلابلا في الشبكات الاجتماعية ... من استفاد من 20 فبراير لا اعرف ؟ وان كانت ستكون وقفة أخرى فمن الأفضل أن يترأسها شخص متمكن وواع بأهمية المظاهرة وأن يسطر على أسباب حقيقة للخروج وليس تقديم وثيقة اغلب ما فيها تفاهات !!
في الأمس القريب كان المغرب ينظم مسيرات سلمية "ظاهريا" ولم يصله أبدا مفهوم رياح المظاهرات "فقط أمام البرلمان" إلا مؤخرا... وكغير بعض الأشخاص سأقول أن المغرب أفضل في كل شيء لذلك لم نصل إلى مستوى الدول المتظاهرة.
المستفيد الأكبر، هو الملك لأنه ببساطة عرف مقدار الحب والولاء الذي يكنه له شعبه.
رحم من قال ، في الشدائد تظهر معادن الرجال :)

التعليقات
12 التعليقات

12 التعليقات :

  1. لم يكن أحد يصدق أن التونسيين والمصريين سيستيقضون يوما من سباتهم ويثورون ضد الشعب ولكن ما كان أقرب إلى الخيال هي الثورة الليبية، فمن كان يصدق أن اليبيين والذين يعتبرهم الكل متخلفين ومتأخرين إنطلاقا من الإنطباع الذي أخدناه عن ذاك السفاح المخلوع، أنهم سيثورون ضده، ولكنهم الآن غيروا بأيديهم تلك الصورة التي أخدها الكل عنهم وأثبتوا أنهم فعلا قادرين على رسم مستقبلهم بأيديهم وسينصرهم الله كما نصر من قبلهم، الآن سيراهم الكل أبطال لأنهم فعلا كذلك.

    ردحذف
  2. السلام عليكم
    تحليل جميل جدا لكن صدقني بوادر فشل تظاهرة 20 فبراير كانت قبل انطلاقها وكما قلت من كثر التخوف من تجاوز خط أحم كانت التظاهرة أشبه بفسحة ما دامت المطالب التي تقدمت بها الهيئات كان ممكن طرحها بشكل مختلف
    لكن كان هناك بالنفس شحنة تم افراغها في ذلك اليوم والتشبه بمناصررنا مند البداية انه لا تشابه بيننا
    والحمد لله
    تدوينة فعلا رائعة أخي هيبو
    بوركت يا طيب

    ردحذف
  3. ما بين الأمس واليوم، قد تنقلب كل الدنيا على رأسها ثم تعود لوضعيتها السابقة
    المستفيد الأكبر من مظاهرات 20 فبراير يعرفون أنفسهم، أما الكثيرين، فلا يحتاجون للصراخ أو للمقاطعة كي يعبروا عن حبهم للملك..
    الله الوطن الملكسلامووو

    ردحذف
  4. لكل بلد خصوصياته، كفانا من التقليد الأعمى في كل شيء، حتى في النكبات نريد أن نظهر تفوقنا، المغرب استثناء شاء من شاء وأبى من أبى..بلادنا تسير نحو التقدم، ببطء صحيح، لكن لا أحد ينكر ازدهار المملكة منذ تولي محمد السادس العرش، والبلاد لن تتغير ما دمنا لم نغير أنفسنا أولا كمغاربة، كل يصحح أخطاؤه ثم ننتقل لمعاتبة الملك بعدها..
    تقرفني بعض الفئات التي تستغل الظروف الحالية للظهور على الساحة ولخدمة أغراض شخصية بعيدة كل البعد عن مطالب الشعوب

    فليحيا المغرب وطنا عزيزا مكرما

    سلامي لهيبو، تدوينة جاءت في وقتها

    ردحذف
  5. يعجز الفكر و الفؤاد عن التعبير على كل ما يحصل، لست أفهم الشباب الذين يقارنون المغرب مع مصر و ليبيا مع تقديري للبلدين، لكننا لسنا مثلهما ومن المؤكد أننا لسنا مثل جميع الدول العربية وهذا ما تطرقت إليه قبل ان تندلع أي مظاهرة بالبلد ... لكن يبدو أن شبابنا يريد التغيير وهذا ليس بالشيء الذي أعارضه ، لكن على الأقل فاليطالبوا بالتغيير بطريقة مغايرة، أما تقليد وائل غنيم و الباقي فذلك لن ينفعنا في شيء..بل بالعكس سنتورط أكثر خصوصا وعلى ما يبدو كل واحد يريد أن يكون وائل غنيم المغرب !
    على العموم الحديث طويل ... فدعني أشكرك على هذه التدوينة العقلانية .. والحروف الناضجة .. سلامي لك أخي .  

    ردحذف
  6. ممكن أسأل سؤال يا هيبو هيا المغرب مفهاش مشاكل خالص وفله والملك مظبط البلد :-
    1- شوف نسب الفقر عندكو
    2- شوف نسبة المتسربين من التعليم
    3- معرفش بس دا اللي بيتقال في وسائل الإعلام انتشار كثيف لإرهابين وليسوا اسلاميين يقتلوا الإبرياء
    4- الإقتصاد المغربي ضايع زي الإقتصاد المصري " سابقا إن شاء الله "

    دلوقتي أنا مستغرب " يا راجل دا مدون " من قيمة كام سنة ادعي إنه ولي العهد إعتقلوه ..

    لا نضحك علي بعض ... الدول العربية عامه تحتاج لتركيز جهود الشعوب للإطاحة بكافة الحكام العرب الذي أعماهم كرسي الحكم عن رؤية أبسط مشاكل أبناء بلادهم .. ولم أقل المسؤلية التي ألقاها الله علي عاتقهم ... تعرف إنت هتقول لا امتي لما تلاقي الملك بيحكم 40 سنة زي القذافي .

    ردحذف
  7. أزال المؤلف هذا التعليق.

    ردحذف
  8. 2011 حملت الكثير من المفاجئات
    نتمى أن تكون نقطة تحول نحو الأفضل في حياة الشعوب
    أما عن المغرب فلازلت عاجزة عن حل المعادلة, فمن يطالب بالتغيير ليس كفؤا له ومن يقر باستثنائية الوضع بالمغرب يضرب بعرض الحائط المشاكل التي يعرفها البلد والتي يجب أن تعرف الاصلاح, لكنا الذي نتفق عليه جميعا أن الاصلاح يبدأ من الدات وفاقد الشيء لا يعطيه.
    كلام في الصميم
    تحياتي لك

    ردحذف
  9. الله يهدينا وصافي
    بزاااف علينا المظاهرات

    ردحذف
  10. صدقت اخي هيبو هاهي عدوى الثورة تنتقل من بلد إلى بد
    لكن كل ما أرجوه هو أن يبقى المغرب بسلام و أمان و لا يهمني من سيستفيد الملك أم غيره المهم هو أن تبقى بلادنا بسلام متحدة على كلمة واحدة.
    كما أرجوا أن يعجل الله بالفرج لتونس و مصر و لا شك أن هذه الأحداث الأخير كما سبق أن ذكرت اخي هيبو زادت من الشعور الأخوي بين البلدان العربية و تخلينا على كل نعرات الجاهلية و عن كل ما كنا ننابز به بعضنا البعض من ألقاب
    لقد حان موعد الوحدة و التوحد نحو أمة عربية إسلامية قوية و وازنة


    سلامي

    ردحذف
  11. بين ليلة وضحى كل شيء يتغير وعالم يتغير وانت كدلك تتغير وانا والجميع هه

    موفق

    ردحذف