الثلاثاء، 2 أغسطس، 2011

رسالة من الجندي المجهول !


Peace
يسعدني كثيرا أن رسالتي سيتصفحها الآلف من البشر، إنها أفضل هدية تلقيتها يوما :)
أنا شخص من الأرض ! درست جيدا وكنت أكد واجتهد لغاية ما، كان حلمي أن أصبح بطلا ،أدافع واحمي المظلومين في كل أقطار العالم :)
لكن وجدت نفسي عاجزا ولم استطع، فكل أصدقائي الأبطال لم يستطيعوا قبلا ،فكيف سأفعل !؟!
قدمت لبلدي ما أرادت ودرست جيدا لكنها لم تلبث أن أهدتني عملا بمشقة الأنفس احمد الله لوجود وسائط ووالد استعار من أصدقائه ليدخلني لهذا العمل ،كان حلمي طبيبا فصرت جنديا وضعت قبعتي الخضراء فوق رأسي وأرسلوني لمنطقة صحراوية شائكة ،اخبرونا ''نحن الفرقة أن لا نطلق النار حتى ولو مر صحن طائر من أمامكم أو ظهر غودزيلا'' !
تعرفون الحوادث التي تحدث في كل حدود؟؟ اجل تلك هي ... إننا نواجهها يوما عن يوم ولم ولن نستطيع أن نفعل شيئا ...إنها الأوامر !!،والطرف الأخر أكيد سمع بتلك الأوامر فبدأ يزعج راحتنا كل يوم ،باختصار أصبحت مريض نفسي ركبني الرهاب "رهاب الموت"
تمنت زوجتي يوما أن استمر في الدراسة بجانبها ودوما كانت تقول لي You Have Beautiful Mind ،عشنا سعيدين لبرهة (في فترة الدراسة لما كنا مخطوبين وبعد الدراسة بأشهر لما عملت وتزوجنا)
كنت حاضرا في حياتها دوما ولما عملت أصبح البعد مصيرنا.
أصبحت أعود للمنزل بعد مضي الكثير مكهربا، سريع الغضب حتى أني كدت أن اصفع زوجتي أو أني فعلت، من يتذكر !.
فعلنا خيرا عندما افترقنا قبل أن نرزق بابن سيكون مصيره التشرد، أحبها تحبني لكن نريد لبعضنا السعادة، في الحقيقة لم أراها سعيدة بجانبي في ضل وضعيتي... شكرا لتفهمها !
صحيح أني أحب وطني كثيرا وسأضحي أو إن صح التعبير لقد ضحيت.. فرسالتي إلى بلدي أريد بها أن يعرفوا ما يمر به حاميكم من مشقة ومن عذاب ;
فإن كنتم تنامون على أفرشة من صوف وقطن فأنا أنام جسديا فالعقارب من جهة والرصاص من جهة !!
إن كنتم تتشاركون الأكل الساخن اللذيذ فأنا هنا غذائي مثل عشائي بارد دوما كما اروي عطشي بماء لا اعرف مصدره حتى !!
إن كنتم تتحدثون عن رمضان قد هل عليكم فسنواتي كلها متشابهة، فعطلي هي أعيادي.
لقد قلت أني سأضحي بنفسي من اجل بلدي، اجل لقد قلتها ولم اقل أن بلدي سيضحي بي !
أنا الذي أحدثكم لقد مت سلفا مرميا في مكان ما في الأرض الواسعة،ويا لحرقتي لما علمت كيف متت ومن قتلني ; "من تعمل لديه احذر منه دوما " ولم تذكرني الأخبار حتى فكل الأخبار عينها على أحداث أخرى أما مقتلي، مقتل أصدقائي... دعكم منا فكل شيء لا يهم الآن لأني فقط شخص ميت استطاع من بين الأموات أن يرسل رسالة أخيرة للعالم.

التوقيع :الجندي المجهول

التعليقات
16 التعليقات

16 التعليقات :

  1. هؤلاء هم جنود الخفاء يضحون براحتهم وسعادتهم ويتعذبون في سبيل الوطن الذي لا يعترف لهم بشئ ولا يمنحهم سوى الآه والضياع، لا أحد يعرفهم ولا يحس بهم سوى ذويهم الذين يعيشون عذاب الإنتظار والخوف وغالبا ما يفاجؤون بقرار الحياة الصادم فيهم.
    تصوير جميل لحياة جندي :)

    ردحذف
  2. النضال لا بد له من تضحيات

    ردحذف
  3. قلت كل شيء، ما بقا ليا ما نقول
    الله يحفظك يا ابن المغرب
    سلام

    ردحذف
  4. مسكين هاد الجندي فصراحة كان راجل مزيان بحالك آ هيبو

    سلامي ^^

    ردحذف
  5. قلة من يضحون بأنفسهم لأجل راحة الآخرين!!

    ردحذف
  6. ههههههههه الرسالة تشبه تقارير عميل المريخ التي تنشر على صفحات المساء هدا الشهر ههههههههه

    ردحذف
  7. يعانون يا هيبوا، نعم هم يعانون ويعيشون في ظروف قاسية جداااا، ولا أحد يكترث لهم، لا احد يسمع ندائهم، حياتهم دفنت في الصحاري بعيدا عن اهاليهم وعن فلذات كبدهم، يضحون لأجل وطن أهمل واجباته اتجاههم.
    محزن جداا ما قرأت

    ردحذف
  8. لم تلمس من الحقيقة الا القليل لكنك قلت المفيد...
    انا اسأل نفسي دوما كيف سيدافع ايا كان على بلاد لا كرامة له فيها و لا وزن و الاكثر لا يملك فيها شبرا؟ انتظر الجواب

    ردحذف
  9. دائما تقولون المفيد المهم حياة جندي والاغلب حياة نصف الشعب هكدا من منا لا يضحي من اجل وطنه

    ردحذف
  10. يبدو ان مافاتني ليس بالهين،،،اعتذر
    ولي عوده لأقرأ كل ما فاتني
    احترامي :)

    ردحذف
  11. bonjour Hibou heureux de lire tes écrit sur ton blog que je trouve super bonne continuation
    je vous invite à visiter également mon blog
    http://ayoubmabroouk.blogspot.com

    ردحذف
  12. الأخ الفاضل :: هيبو ::
    تحية رمضانية
    أهنئك بالشهر الفضيل
    وأشكرك على الرسالة الإنسانية التي كتبتها على لسان كل جندي ..
    وكان الله بعونكم
    أحلى الأماني

    ردحذف
  13. جميل كلام معبر جدا بالجنود تبنى الارض والحضارة

    ردحذف
  14. نعم انها المعاناة اللامحسوسة الا من من يعانيها
    انه الواقع الكثير من الجنود يعانون ولا احد يكترث

    ردحذف