الاثنين، 5 مارس، 2012

ويحين دورهم أخيراً


منذ موت جدي وأنا أصادف الموت في حياتي وكثيرا ما مرّ بجانبي وقليل ما كاد يأخذني معه ولكن بقدرة قادر ها أنذا حي !
لقد أخذ الكثيرين من حولي من الجيران والاحباب حتى طال أصدقائي أيضا ومنذ حوالي الشهرين أخذ أحد أفضل أصدقاء طفولتي ،وكثيرون هم والأسماء تنسى بعد الاربيعينية مباشرة !
وفي بلدنا ليست لدينا ذكرى موت شخص ما لكن لدينا احتفالات بكل الذكريات (...) التي لا تنتهي ،ببساطة نحن شعب ضاحك لظروفه ولكل شيء !
لقد الفت شيئا في الحياة وهو أنها تأخذ دوما الصالحين وتترك الارض مليئة بالطالحين حتى ملؤوها واختفت البركة وحل فصل الجفاف والقحط !
فطرحت سؤالا بكثرة ما يضحك يحزن :
"واش عمرك سمعتي شمكار مات ؟؟ "
والكل يجيب "والله يلا عندك الصح"

حدثت حادثة سير في مدينتي وعلمت أن السيارة كانت تركبها أكثر الفاسدات في الارض ،ماتت كل الصالحات في السيارة ونجت هي فتأكدت أن الموت يحصد دوما الصالحين فقط من البشر ثم تلتها حوادث أخرى حملت القائمة فيها الاشخاص الذين يعطون وتركت الذين يأخذون وينشلون فقط !!
ثم وقعت حادثة في هذا الشهر أفرحتني كثيرا كان ضحيتها شخصان من أكثرهم فسادا في الارض ! 
بقدر فرحتي للخبر بكثرت حنقي للعدد الهائل المشيعين لجنازته التي جاوزت الالف وهو عدد ربما لا نجده حتى في الافراح، ولا في جنازة الفقير فذكرني ذلك في قول مؤثور من اغنية ناس الغيوان "تا كولو تا كولو لخونا فالله ،مات الفقير تا واحد ما مشا معاه ومات الغني الطلبة وعوام تابعاه "
=> الحاصول
"الله يمهل ولا يهمل "

التعليقات
10 التعليقات

10 التعليقات :

  1. الموت لا يفرق بين عادل وظالم... هي الأقدار تأخد من أعز الناس ولا تدع لنا فرصة للتفكير!
    ربما الله سبحانه وتعالى يمهل الأشرار علهم يتراجعون ويصلحون ما أفسدت أيديهم ولكنه أبدا لايهملهم...
    دمت بود

    ردحذف
  2. سلام
    عبد الرحمان منيف قال في الاشجار واغتيال مرزوق:
    "ان أغرب شيء في هذه الحياة ياصاحبي، أن الناس السيئين لا يموتون يعيشون أكثر مما يجب لكي يفسدوا حياة الآخرين!"

    الغريب في الموت اننا نؤمن به وبحدوثه في اي لحظة لكننا نستبعده عن احبتنا..لذا عندما نفقد احدهم تكون فجوة عميقة في الروح ورغم ن كل شىء يتناقص مع مرور الوقت الا ن الم فقد "موت" من نحب يتعاظم مع الزمن..

    p.s: "الموت مبراة والاعمار اقلام" بتصرف


    مينتو

    ردحذف
  3. اوا الله يجعلنا من الصالحين ويدنا فالضو أما هاد الزمان تاحجا مبقات كتعجب

    ردحذف
  4. صحيييييح ، الموت لا يأخد منا سوى الناس الصالحين
    فحرت في هدا الامر عندما ماتت فتاه الخمسه عشر سنه الناجحه العابده التائبه و كل ما تريده و الجميله ايضا بورم في الرئه .. و تأكدت ايضا عندما مات احد الاصدقاء غرقا .. و ازداد الامر مند تقريبا سنه عندما مات احد المثاليين ..
    بعد تفكير عميق .. قلت ربما هم صالحين لدرجه ان الله عز و جل يريحهم من دنيا الفاسدين ..
    رحمهم الله اجمعين

    ردحذف
  5. الموت حق على الجميع و راحة من هموم الدنيا
    الم تفكر ان الله يأخذ من يحب! بالطبع يحب الصالحين و الصالحات
    دمت بود

    ردحذف
  6. كل واحد كيموت بأجله سواء الصالح اوالطالح ^^

    ردحذف
  7. لقد الفت شيئا في الحياة وهو أنها تأخذ دوما الصالحين وتترك الارض مليئة بالطالحين حتى ملؤوها واختفت البركة وحل فصل الجفاف والقحط ! أدهجتني فكرتك هذه فهي نفسها التي فصلتها في مدونة لي ..قائلة " و غريب هو أمر الموت كيف لا يحمل في لائحته إلا أقرب الأقربين و أحبّهم إلى القلب ...الطّيّبون فقط هم من يموتون أما نحن فنبقى لنملأ العالم بؤسا، كذبا، نفاقا و تفيهقا...و نملأ الأرض دمارا...و إلا فلما لا يبقى في آخر الزمان إلّا أشرار القوم لتقوم عليهم الساعة ؟ و الطيبون يكونون قد أُخِذوا بِرَوْحٍ جميل إلى الله..."

    لك أن تطلع على التدوينة على هذا الرابط
    http://moichimere.blogspot.com/2012/03/1.html

    ردحذف
  8. الموت لا يفاضل بين صالح و طالح
    و إن أرجأ الله الطالح فلحكمة يعلمها
    كما أن المشي في الجنازة سنة،
    ما دام الهالك موحدا فلا يدري أحد هل غفر الله له أم لا
    و ما ادراك أن تكون خطى أولئك شفيعا له

    شكرا على الطرح صديقي

    ردحذف