الأحد، 20 سبتمبر، 2009

لقــــــــاء العـــــــيد


نظر من النافذة فوجد المارة كلهم يملؤهم السرور .التفت إلى الجهة الأخرى فوجد أصدقاءه بجانبه يحيونه والابتسامة على محياهم والهاتف يرن من الرسائل والاتصالات . ما هذا ؟ لما كل هذا ؟ اهل يوجد شيء أنا لا اعرفه؟؟ لكن هذا كان العام الماضي فاستفاق من حلمه الكئيب يسأل نفسه لماذا لم أراها في حلمي ? لما لم أكن سعيدا ؟
بقي صامتا ينتظرها كأنه ينتظر قطار ..ثلاث أيام مرت بسرعة لكن مرت لديه كالسنين ... ينتظر ماذا ؟ من يا ترى ؟ صديقته ؟ أسرته؟ انه العيد والكل فرح .أين ابتسامتك هل تخفيها عنا .لما تلك الجفون تحاول أن تشعرني انك حزين ...
وفجأة قدمت !
لمح نورا بعيدا قادما من وسط الظلام فبدأت نبضات قلبه تتسارع "إنها قادمة إنها قادمة" وبسرعة تغيرت ملامح وجهه وأصبح السرور والابتسامة على محياه وأخيرا حل الفرج ... لقد صح من قال أن العيد يأتي بالمفاجآت .
بدأ يتحدث ويريد أن يتحدث فعومل بجفاء وبرودة ... كان ينتظر لقاء بالأحضان يخالجه شعور بالشوق لكن كل ما وجده هو كلام قليل كأن القادم لم يكن باتجاهي بل كان مارا فقط فوجدني والقى التحية ويريد إكمال طريقه !
بقي يفكر : ماذا أفعل؟؟
ألقى التحية وبارك عيدها وودعها بجفاء أيضا فأحس بنزيف في قلبه نزيف بارد اخترق أحشاءه كأنه سيف حادة سننه.
فنظر إلى الأفق وقال :
تبا كيف غريب لقاء هذا العيد !!

التعليقات
9 التعليقات

9 التعليقات :

  1. مروك عيد الراجل الزين

    تعيد هاد العام والام الجاي دبر راسك

    تقبل مروروي المتواضع

    ردحذف
  2. عواشرك مبروكة خويا هشام

    ردحذف
  3. قرأتها بأسلوبك
    ففهمتها بطريقتي
    ربما كانت حالتي وقت قراءتها هي السبب
    عالعموم عيدك مبارك سعيد
    وكل سنة وأنت راجل مزيان يا هيبو

    ردحذف
  4. شكرا أخ عزيز
    الله يبارك فيك أخويا

    ردحذف
  5. الله يبارك فيك اخي فؤاد نشوفوك عريس ان شاء الله

    ردحذف
  6. يبدو ان الاخت مروكية تعاني .. ^^

    المهم

    شكرا لمرورك
    عيدك مبارك سعيد

    باش ما تمنيتي ان شاء الله

    ردحذف
  7. كثيراً مانمر بحالات مشابهه!!
    ننتظر أشخاص بفارغ الصبر ونتفاجأ بردة فعلهم,,
    هذه هي الحياة,كل يوم نخرج منها بدرس جديد..
    اليست "الحياة مدرسه"!!
    لذا أكرة أن أسلم عواطفي ومشاعري بكل سهوله لأي شخص’’
    عيدك مبارك يارب’’
    وسعدت لمعرفة هذه المدونه المتألقه,,
    دمت بحفظ الله ورعايته’’

    ردحذف
  8. كنت لا اريد ان اسلم عواطفي لاحد لكن سلمها القدر

    شكرا لمرورك

    ردحذف
  9. قصة ممتازة وفهمتها ربما وربما يكون يوم العيد يوم مختلف عن باقي الايام لان العائلات تجتمع مع بعضها وتكون الاهتمامات كثيرة ومبالغ فيها.
    ... بصراحة حين تكون هذه الاهتمامات من اشخاص عاديين لا نشعر باي شيء...
    لكن دائما ننتظر اتصال او رسالة من شخص واحد يسكن الاعماق وعندما لم يبادر بالسؤال ينفطر الفؤاد ويصبح ذاك العيد ( اكفس عيد ولهلا اعطي داك النهار لشي واحد الله احسن عوانك اخويا ).

    ردحذف