الأربعاء، 23 ديسمبر، 2009

الفرج !!



الحياة لمن يحيا !!
بيدين هزيلتين وبجسم نحيف حمل كرسي خشبيا صدئا لونه بين البني والسواد وجلس أمام باب كوخه الصغير البعيد عن أهل المدينة المليئين بالضجيج .
جلس بتأن وبدأ يحملق في السماء الصافية وفي حقله الواسع المنشق نظر إلى الأسفل فإذا بالنمل خرج من بين الشقوق يحمل حبوب القمح المنثور.. حرك رجله ببطء فسقط جيش بأكمله كم هي سهلة الحياة.
حمل رأسه إلى الجهة الأخرى للحقل فلمح أنواع الطيور هناك فهمس "يا للفزاعات !!" صرخ صرخة لم يكد هو نفسه من سماعها "حاه" دون جدوى .. بقي ملتصقا بكرسيه لم يستطع الحراك فجلس يتذكر أيام الشباب عندما كانت العصافير تخافه ... كان الحقل الوحيد الذي لا يقربه احد تذكر كيف كان يجري بمحراثه في الحقل وكيف كانت الطيور البيضاء "الطيرابقر" تلتقط الدود النيئ وهي ترتعش خوفا منه ... لقد كان خير مراقب للحقل... يستشعر كل من دب وحلق وفكر في اختراق سياج أرضه... يا للأيام.
ألان تغيرت الأحوال أصبحت السنونوات تتخذ من منزله بيتا لها وأصبحت الطيور تتخذ من حقله مرتعا لها وأصبح الكل يدب نحو الحقل دون تصد من احد ... أحس بيديه ترتجفان واصطك ما تبقى من أسنانه واغرورقت عيناه وهمس"يا رب ارحمني"
استشعر يدا تمسح دموعه وسمع همس "لقد عدت يا ابي" وهمست الرياح في أذنيه فيما ينبئ خيرا ...
حمل رأسه وحوله اتجاه الحقل فلمح الحقل خال من الطيور ومن الحركة فنظر الى السماء الغائمة وبدأ يبكي فرحا وتأتأ "الحمد لله لقد جاء الفرج"

التعليقات
8 التعليقات

8 التعليقات :

  1. قد ما طال الليل ، اكيد من بعدو النهار
    سلم قلمك يا هيبو
    سلاموووووووو

    ردحذف
  2. مقالة جميلة بعبارات منسقة و كلمات راقية.

    كل عام و أنت بخير

    ردحذف
  3. قصة رائعة ونهاية إيجابية بعيدة عن النهايات المأساوية المعهودة.
    واصل أخي

    ردحذف
  4. مساء الخير
    قصه قصيره بكلمات قليله لكن معبره تعبير جاامد عن معني اجمد

    هي دي الحياه فعلا

    تحياتي

    ردحذف
  5. سلمت أناملك أخي في الله هشام على هذا الطرح الراقي.

    ردحذف
  6. صديقي هشام مساء الخير
    قصتك جميلة وها أعجبني فيها كونها لا تعتمد على التداعي في الحكي بل تتأسس على ترميز يختفي خلف لغة بسيطة شفافة قادرة على فرض سلطتها على القارئ

    يسعدني أن أراك متألقا في صمت مع احترامي...

    ردحذف
  7. وصف جميل ووصف رائع يجعل المرء منمجا مع القصة.. الحمد لله على الفرج

    ردحذف