الجمعة، 17 يونيو، 2011

في الحب !


نلتقي، تلتقون، أي يكن، نمشي في السراب، ونحكي بدايات لا تتجاوز أحوالنا ثم بعد أن نتيقن انه المختار نحكي له مشاكلنا، عثراتنا، أمجادنا وفقط نستثني ماضينا - لا لا اقصد الذكور منا فالإناث يحببن الحكي عن ماضيهن طاهرا !!
نمشي جنبا إلى جنب ثم نعلن صداقتنا، فنفرح بها ونمجدها ونبجلها وعلى غرار أحاديثنا المقربة نصبح اقرب وتشتبك أيادينا في غفلة من أمرنا وفجأة نحس أننا بين بعضنا لم نعد نستطيع أن نحس بتلك الصداقة المعلنة، ببساطة لم تعد تلك صداقة !!

كنا أحلى وأرقى ويوما تغيب - أغيب نحس بفراق عميق وضيق حتى أننا نشرد في خطواتنا، عملنا ونصبح كالجماد يتحرك وكآلة على هيئة بشرية، من يغيب ؟
ثم أتحب أن تكون آلة بشرية، أصبح سهلا جدا... فتكسيرك يرجعك شخص آخر وعبثي لا يفكر، يقول ما لا يستطيع ويطلق العنان للسان هوى ما لا يهوى .
على كل...
نعترف بعدم صلاحية صداقتنا لأننا وصلنا إلى مرحلة أعلى وكان لابد لأحد أن يعترف بها علنا وبطريقة ما كان لابد أن نسايرها، نحسها وبعد...
من الصداقة 'up ' إلى الحب !
تصبح الحياة في شكل جديد ،حتى أن الشمس تنير بشكل مغاير والشهر الأول لا تحسه فيمر بسرعة بعد ذلك يبدأ البعاد، ولحظات توتر ،صراع، غيرة، ويفتح المجال إلى كل شيء والى لا شيء !
لا - إن ما سأقول ليس بشيء بتافه لكن قليل البعاد يزيده قوة وعموما فبغير صراع ولا فراق سيكون طعمه مرا !!
كل السعادة تكمن في ذاك الصراع !!
- الصراع الجميل !
في الحب درجات ،ولكي تصعد به للأعلى فيجب أن تستخدم تقنيات المراوغة بالصراغ والإغضاب ليحس الطرف بك ولتحس به واترك المجال مفتوحا لما بعد الحب (...)
فكل ما يهم هو ذاك المجال فمبروك لمن وصله وكل أسفي لمن لم يستطع بعد بلوغه .

التعليقات
23 التعليقات

23 التعليقات :

  1. جميل هو الحب بعد الصداقة لأننا نختار الصديق بملئ إرادتنا ونستمر في صداقتنا لأنه يجمعنا تفاهم حقيقي وحين يتحول ذلك الصديق إلى حبيب على غفلة منا يكون أحسن وأرقى حب لأنه يملأه تفاهم الأصدقاء ومحبة الأحبة ومهما كان هناك صراع فنحن نتجاوزه ونستمر.
    رائع جدا ما كتبته هشام

    ردحذف
  2. كما يقال الصداقة يمكن أن تتحول إلى حب ولا يمكن للحب أن يتحول إلى صداقه
    أنا أرى إن تحولت الصداقة إلى مرحله أعلى وهي الحب فقد فقدت هدوء الصحبة
    وقلبت إلى صراع وحرب من يحظى بالآخر ويشغله عن محيطة أكثر ليكون له ..له وحده
    ولكن يبقى للانقلاب والتحول مذاق جميل وتجارب قد لانخوضها في اطار الصداقه،،
    سلمت يداك أخ هشام ؛)

    ردحذف
  3. تراودني وساوس كتيرة لا مجال لذكرها هههههه
    مسيو هيبو يبدو بانك قد قفزة قفزة نوعية من الصداقة الى الحب هذا يعني بانك مارست مهامك قبلا كصديق و الان اتسع مجال صلاحياتك لتشمل مهام الحبيب اتجاه حبيبه.
    في موضوعك هذا لم تذكر ابدا بأن الحب ياتي منذ اللحظة الاولى التي تلتقي فيها بمحبوبك فقط تكون حينها تختبؤ وراء هندام الصداقة.
    مع ذلك محظوظ من عرفه و احس بفن مشاعره

    ردحذف
  4. جميل ان نصادق شخصا قبل الحب , لاننا نكون قد تعرفنا عليه جيدا وعلى طريقة تفكيرة , و نظرته للاشياء ,مما يدفعنا ان نبادله ارقى انواع المشاعر, و بهذا تكون نسبة نجاح الحب اكبر ...
    هناك صداقة قبل الحب لكن بعد الحب يستحيل ان تكون , ستظهر تلك الجملة المشهورة (ان لم تكن حبيبي فكن صديقي ) لكن سنرفضها تماما , فكما قالت احلام مستغانمي "كيف يعقل أن أصادق جسدا كنت قد أشتهيته من قبل" .......و في الاخير تختلق نهايات الحب

    ردحذف
  5. تدوينة جميلة و هادفة ... لكن كلها مكاتيب ففي الأول و الأخير الوضوح سيد العلاقات

    ردحذف
  6. هممم
    كلام في الحب
    بعد 365 يوم من السعادة
    عجيب غريب

    ردحذف
  7. ماعندي مانقول التمساح ...أنا فواد وانت في واد أخر ...

    ردحذف
  8. هه هيبو يتحدث عن الحب بعدما تميزت في المجالات الاخرى (..
    اهنئك على هدا الاسلوب المميز ودمت سالما

    ردحذف
  9. إحساسك بالحب يعني إحساسك بالحياة ;)
    موضوع رائع :)

    ردحذف
  10. ليست هناك صداقة بمعنى الصداقة بين الجنسين،غالبا إذ لم أقل دائما ما تنتهي بالحب وان كان من طرف واحد.
    الحياة بلا حب وردة دابلة لكن لابد من توجيهه في المنحى الصحيح كي نجني تماره الحلوة والا فالالم نهاية الموقف.

    جميل ما خطه قلمك هنا

    سلامي

    ردحذف
  11. ياسلام عليك يا باهيبو
    اسيدي نتمناو حبك يدووووووم طويلا

    ردحذف
  12. اش طراوجرا عمرني مقريت لك موضوع بحال هكا
    تقدم ملموس :d
    واصل واصل اولدي الله يكمل عليك بخير :d

    ردحذف
  13. واترك المجال مفتوحا لما بعد الحب (...)
    زوينة هاد الجملة

    فمبروك لمن وصله
    مابقى قد ما فات

    ردحذف
  14. جميل ما قرأت
    واسمح لي ان أردد معك : " مبروك لمن وصله وكل أسفي لمن لم يستطع بعد بلوغه "

    ردحذف
  15. جميل جدا الكلام ورائع جدا الاسلوب والاحساس المدونة رائعة جدا تمنياتى بالنجاح ...

    ردحذف
  16. أشكر لك عزيزي هيبو مرورك الكريم والتعليق في أكثر من موضع .. فقد أصعدني كثيرا تصفحك لمدونتي
    ايها الناقد العربي

    أما بالنسبة للتدوينة فالحب يبدأ بالإعجاب ثو يتطور في مراحله وقلة منا تصل لمرحلة العشق والهيام

    فالعلاقات الاجتماعية معقدة جدا وصعبة ومتشابكة ومتداخلة وإن اختلف الظروف والنتائج!!

    بارك الله فيك وتشرفت بزيارتك الأولى وليست الأخيرة بإذن الله وسأخذ ملاحظاتك في الحسبان

    ردحذف
  17. منذ مدة أخي هشام وأنا أتردد على مدونتك .. أقرأ في صمت .. ثم أنصرف .
    لكن اليوم سأعلق و سأكتب .. أبا هشام سلمت يمناك !!

    ردحذف
  18. اهلا عمو . حتى ولو كنت راشدة فساقول نعم لاني اعي معنى الدستور الجديد . لانه اكثر ديموقراطية .
    و انا احب وطني.

    ردحذف
  19. اخي هبو احيي فيك حنكتك ونقدك الايجابي.فانا من المعجبين بطريقة تناولك لمختلف المدونات بالدراسة والتحليل ودمت مميزا.

    ردحذف
  20. رائع جدا المقال والمدونة جميلة شكرا لك وبارك الله فيك واتمنى لك النجاح ..

    ردحذف
  21. أتعجب كثيرا و أنا أقرأ ما خطت يداك للمرة الثالثة،جميل جدا ما كتبت و على فكرة كنت عايق ...ههه
    لنقل أن الخصامات هي mise a jour لقلب من القلوب لمرحلة و تعاملات جديدة مبنية على أسس.و نحن بطبعنا نحب الدراما لكنك تحب أفلام الخليع فكرت كيف ستعيش الخوف مع حبيبتك

    ردحذف
  22. كتبت فأبدعت
    تحياتي صفوان

    ردحذف
  23. [فيجب أن تستخدم تقنيات المراوغة بالصراغ والإغضاب ليحس الطرف بك ولتحس به].. أول مرة أسمع بهذه التقنية!
    ولكن ماذا لو أن نصيحتك أعطت نتيجة معاكسة؟! ماذا لو إستمر الصراخ دون إنقطاع!.. من المؤكد أن حوبتهم ستكون في رقبتك:)
    [فالإناث يحببن الحكي عن ماضيهن طاهرا!!].. هذه العبارة أضحكتني كثيراً:)
    بالتوفيق إن شاء الله تعالى:)

    ردحذف