الثلاثاء، 1 نوفمبر 2011

سبعة ملايير نسمة

المولودة الفيليبينية دانيكا التي أكملت السبعة ملايير 

يبلغ العالم إذا 7 ملايير نسمة ،اجل !!
لكنه يبقى رقما تقديريا فقط ولو أحصي العالم بصورة صحيحة لبلغ أكثر من ذلك !! فالمغرب لازالت إحصائياته ناقصة ويمكنني أن أؤكد إن إفريقيا وحدها تعمِّر الكثير من البشر الذي لم يصلهم الإحصاء بعد وحسب تقديري (...) فإن الملايين نسمة الأخرى المختفية نجدها منتشرة في ربوع العالم المنسي ،وكم هو منسي يا حسرة !!
 على إعتبار أن الإنسان ليس المخلوق الوحيد الموجود على الأرض فإن أي زيادة لهذا المخلوق فبتأكيد ستكون على حساب المخلوقات الأخرى ،سنشهد مستقبلا أكيد إنقراض المزيد من الفصائل من جهة ومن جهة اخرى فإن الازمة الاقتصادية الحالية ستأزم الوضع البشري مستقبلا فارتفاع البطالة والموت جوعا هي مظاهر صغيرة فقط ستأخذ منحا آخر ستكون تلك اسبابا في حرب عالمية جديدة ستنهي تلك السبعة ملايين التي ضنها البشر أنفسهم أنها نسبة كبيرة !
 وتقول الإحصائيات أن من يحكم العالم الأن لا يشكلون سوى الربع على إعتبار أمريكا الشمالية يعمرها 5٪ من سكان الارض بينما اوروبا ١١ ٪ حينما الصين والهند وحدهما يمثلان النصف تقريبا !! أما إفريقيا فتمثل 15٪ وهو إحصاء خاطئ حسب رأي الخاص (...)،أيمكن أن تحصي النمل وهو يمشي ،مستحيل !!؟؟
 ورغم أن التقديرات تقول أن البشر لا يشكلون في اليابسة إلا 15% من مساحتها وهي نسبة تبدو أقل بكثير مع نسبة الثروات التي تخزنها الارض !!
 إذا لما الفقر أصلا موجود إن كانت هذه الاحصائية صحيحة وأجل إنها صحيحة ؟؟
 وما أستغربه حقا هو; رغم الحروب والكوارث الطبيعة والامراض التي تفتك بالبشر يوما عن آخر أكد هذا المخلوق تفوقه على كل المصاعب وأصبح انقراضه غير محتمل إلا بموجة انقراض سادسة للأرض أي سقوط نيزك آخر والذي كان قد أفنى الحياة في الأرض في الموجة الخامسة والتي بها هلكت أكبر الثدييات حينها !! الدورة السادسة لن تكون بنيزك فالانسان يستطيع أن يدمر إي واحد قد يهدد الارض بسبب تطور العلوم التي بلغها ،وما يمكن أن يهدد الارض هم البشر أنفسهم فهم يسيرون بالارض نحو الهاوية ،فتلك الكوارث التي نجا منها سابقا لم تكن الا تجارب صغيرة من كوارث كبيرة تتكون حبات صغيرة خامدة على طول أعوام ... يوما ستثور وسنشهد الفناء !!
مع بلوغ العالم السبعة ملايير نسمة فإنه كما هو ظاهر فإن الانسان كثرَ ويكثر رغم القوانين التي تفرض على الدول للحد من ارتفاع الولادات "تحديد النسل" أخرها تلك مع الصين ،ورغم كل شيء فالانسان يكثر ويكثر ,,,
نعم الانسان يكثر والانسانية تقل بكل أسف أقولها !!



التعليقات
17 التعليقات

17 التعليقات :

  1. الإحصائيات غالبا ما تكون خاطئة...
    الفقر متفش يا هشام ليس لأننا لا نمتلك ثروات بالعكس بل لأن تلك الثروات تسيطر عليها فئة محدودة في العالم باعتبارها لهم دون غيرهم ولو أن الثروات قسمت بالتساوي لعاش العالم في أمن وسلام...

    أما عن التكاثر فسنظل نتكاثر بنفس الوثيرة إلى أن تفنى الأرض ومن عليها.,,

    ردحذف
  2. تلك الاحصائيات نسبية وتظل قريبة من الواقع.
    سبب الفقر ليس في نقص الثروات وانما خلل في تقسيمها، فنجد فئة تملك الفائض وفئة اخرى لا تملك شيءـ وهذه سنة الله في الكون كي يعم التضامن والتراحم بين البشر.

    الانسانية في طريق الانقراض : صحيح !

    ردحذف
  3. ثقافة الهزيمة .. عصابة البقرة الضاحكة‏ 3


    وأنا تقديري الشخصي لهذه العملية الخاصة بسعاد حسني أنه لم يكن ثمة ما يدعو لأقتحام الغرفة عليها أثناء وجودها مع ممدوح والأكتفاء بمواجهتها بالصور التي حصلنا عليها من عملية الكنترول خاصة وأن الأقتحام تم أثناء ممارسة أوضاع جنسية وكانت سعاد عريانة.

    وأذكر أنه في مرحلة من مراحل العملية كانت سعاد وممدوح متغطيين بملاية وكان ذلك من ضمن الأسباب التي دفعت إلى التفكير في الأقتحام أنما هذا لا يمنع من أننا ألتقطنا لهم صور قبل ما يتغطوا بالملاية، وقد كانت هذه العملية الخاصة بسعاد حسني هي أول عملية نلجأ فيها إلى هذا الأسلوب في التجنيد وهو ضبطها متلبسة...

    .باقى المقال ضمن مجموعة مقالات ثقافة الهزيمة ( بقلم غريب المنسى ) بالرابط التالى www.ouregypt.us

    ردحذف
  4. تظل الاحصائيات غير متكاملة لان كثيرا من الهيئات تخفى الحقائق للاسف
    اعتقد ان العالم على شفا حفرة من الفقر فى كل شىء



    كل عام وانت بخير اخى الكريم
    اعاد الله علينا وعليكم الاعياد بالخير واليمن والبركة
    تحياتى وتقديرى

    ردحذف
  5. في الوقت الدي حدد فيه أنه على وجه البسيطة يوجد 7 ملايير ولد من ولد وتوفي من توفي الأرض تبتعلع لتنتج المزيد ...

    ردحذف
  6. اللي بغى يتهنى من هاذشي، يمشي يجر صحابو من شعرهوم و يمشي لشي خلا (مجهز بطبيعة الحال) و يعيش و ها هو فرحان، حتى آفة ما واصلاه

    ردحذف
  7. مشكوور أخي الكريم على الموضوع

    ردحذف
  8. معبر ما قلت
    الانسان يكثر
    والانسانية تقل بكل تفاصيلها :)
    أصبت لب الحقيقة يا هشام

    ردحذف
  9. كل سنة و انت طيب

    عيد أضحى سعيد عليك و على كل المغرب بأذن الله

    (:

    ردحذف
  10. السؤال هو كيف تتم هاته الإحصائيات أصلا؟؟
    هل الوسائل المعتمدة يمكن فعلا أن تجعلنا نحصل على نتائج دقيقة؟؟


    أتفق معك تماما فيما ذكرت في آخر التدوينة
    الخطر الحقيقي الذي يحدق بالإنسان هو الإنسان نفسه

    بوركت

    ردحذف
  11. السلام عليكم ورحمة الله
    عيد أضحى مبارك يا أطيب الناس
    ولعل العيد القادم يجمعنا وإياكم بوقفة عرفة

    ردحذف
  12. سبعة ملايير نسمة
    """فكرتيني بداك النهار ف الاذاعة ⵯ-ⵯ :p

    .. لا يمكن ان نحصي كل هؤلاء الرؤؤوس على البسيطة في ذلك العدد .. فكم من شخص غير مسجل في الحالات المدنية :q
    وشحال من واحد دايع فهاد الدنيا تا واحد مامسوقليييه وجبـــــــــــاااد

    _____
    شكراااا هيبو :))

    ردحذف
  13. التكاثر والنمو أمر طبيعي لأن هذا من طبيعة البشر، ولكن الغير الطبيعي هو تدخل الانسان في نظام الكون والعبث به، حينها سيكون الخلل، وهو ما سيؤدي إلى الكوارث.. أما الفقر فذلك مرجعه إلى أسباب اقتصادية يكون فيها البشر دكتاتوريا.

    ردحذف
  14. شكرا على هذا الطرح الرائع

    بارك الله فيك ,, و جزاك كل الخير

    ردحذف
  15. المدونة ممتازة ورائعة وفكر جميل شكرا لك وبالتوفيق ...

    ردحذف
  16. الانسان يكثر والانسانية تقل
    حكمة مريرة وخلاصة صحيحة
    بالتوفيق والسداد
    تحيتي ومودتي

    ردحذف